Latest news from Gaza :

الأحد، 11 يناير، 2009
"طاقية الإخفاء".. تكتيك المقاومة لتضليل إسرائيل

محمد الصواف

إطلاق الصواريخ تواصل رغم القصف الإسرائيلي العنيف لا وجود علني لرجال المقاومة في شوارع القطاع.. وسائل النقل المعروفة لم تعد تظهر.. حتى الأسلحة الخفيفة لم يعد يراها الناس في غزة.. لا تعرف أماكن الصواريخ إلا بعد إطلاقها.
تكتيك جديد شرعت كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" وفصائل المقاومة الأخرى في اتباعه مع بدء الحرب الإسرائيلية على غزة السبت الماضي؛ لتجنب أي استهداف إسرائيلي لقيادات المقاومة الفلسطينية؛ وهو ما أطلق عليه قيادي في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس: تكتيك "طاقية الإخفاء".
ووفق رصد لمراسل "إسلام أون لاين.نت" في قطاع غزة، فإن شوارع غزة باتت خالية من وجود المقاومة الفلسطينية، وتوارى رجالها عن الأنظار، فيما اختفت وسائل النقل المعروفة لرجال المقاومة الفلسطينية من شوارع قطاع غزة.
ويبلغ عدد مقاتلي كتائب عز الدين القسام حوالي عشرة آلاف مقاتل منظم، وعشرة آلاف آخرين تلقوا دورات تدريبية لدى كتائب القسام هم بمثابة جيش احتياطي، حسب تقرير استخباراتي إسرائيلي نشر على موقع "الاستخبارات ومكافحة الإرهاب الإسرائيلي" قبل عدة أشهر.
وحسب مصادر طبية فلسطينية، فإن عدد الشهداء والجرحى من عناصر المقاومة الفلسطينية يعد قليلا في سادس أيام حرب كسر الإرادة الثالثة، مقارنة بعدد الشهداء المدنيين الذين سقطوا منذ بدء الحرب على غزة، باستثناء العدد الكبير من رجال الشرطة الفلسطينية الذين استشهدوا في أول يوم نتيجة المباغتة الإسرائيلية.
وارتفع عدد شهداء الغارات التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة منذ السبت 27-12-2008 حتى مساء اليوم الخميس إلى 420 شهيدا ونحو 2100 جريح.
واستشهد اليوم القيادي في حركة حماس نزار ريان بعد غارة إسرائيلية على منزله في منطقة جباليا شرق غزة، ومعروف عن ريان منذ فترة رفضه ترك منزله والاحتماء في أحد مخابئ المقاومة.
تمويه
وبات يُفاجأ سكان القطاع بانطلاق صواريخ المقاومة الفلسطينية دون أن يشاهدوا كيفية نصب منصاتها أو مكان المنصات، في محاولة للتمويه لعدم اكتشاف طائرات الاستطلاع الإسرائيلية مكان إطلاق الصواريخ.
وأطلقت كتائب القسام ما يقارب من 300 صاروخ من طراز "قسام" و"جراد" على المدن والبلدات الإسرائيلية منذ بدء العدوان الإسرائيلي على القطاع في العملية التي أطلقت عليها اسم "بقعة الزيت".
ووصلت الصواريخ إلى مدن إستراتيجية في إسرائيل مثل مدينة أشدود وبئر السبع اللتين تبعدان أكثر من 45 كيلومترا عن قطاع غزة، فيما أعلن التلفزيون الإسرائيلي أن صواريخ القسام وصلت إلى مدى 60 كيلومترا عن قطاع غزة.
" طاقية الإخفاء"
وأعلنت بلدية "تل أبيب"، التي تعتبر بمثابة العاصمة الفعلية لإسرائيل، بدء تجهيز ملاجئ المدينة؛ خشية وصول الصواريخ الفلسطينية للمدينة.
أبو معاذ -اسم مستعار لأحد القادة الميدانيين في كتائب القسام- قال لـ"إسلام أون لاين.نت": إن ما تسلكه كتائب القسام عبارة عن أسلوب "طاقية الإخفاء" لتضليل طائرات الاحتلال وعملائه، لافتا إلى أنها جزء من خطة متكاملة أعدتها كتائب القسام لحرب طويلة مع الاحتلال الإسرائيلي.
وشدد على أن طائرات الاحتلال لم تتمكن من قصف أي منصة للصواريخ منذ بدء الحرب على غزة، أو أي مكان ذي أهمية عسكرية للجناح العسكري للحركة يمكن أن يؤثر على فعلها على الأرض.
وحسب مراقبين لسير الأحداث، فإن ما فاجأ سكان القطاع أن أكثر الأهداف التي تم استهدافها من قبل الطائرات الإسرائيلية والتي كان يعتقد أنها أماكن لتخزين الصواريخ أو التصنيع العسكري لكتائب القسام، اتضح أنها فارغة من أي عتاد عسكري أو أماكن للتصنيع العسكري.
ويوضح القائد الميداني في كتائب القسام أن "المقاومة الفلسطينية كانت تتحسب لاستهداف أماكن تصنيع وتخزين صواريخ القسام، وغيرت أماكنها إلى أماكن سرية غير معروفة أو متوقعة".
وبحسب القائد القسامي، فإن المقاومة الفلسطينية تحرص من حين لآخر بإجراء عملية تدوير لأماكن تخزين وتصنيع سلاحها؛ "مما أوقع العدو الإسرائيلي في إخفاقات عبر صعوبة تحديد أماكن تخزين حركة حماس لسلاحها".
وقصفت الطائرات الإسرائيلية مئات الأهداف الفلسطينية منذ بدء عدوانها على غزة، تنوعت أهدافها ما بين المقرات الأمنية للحكومة المقالة في غزة، ومباني الوزارات، والمساجد، والجامعات، والمنازل المدنية.


المصدر : شبكة إسلام أون لاين

عن مدونة : الفاصلة

التسميات:

3 Comments:
Blogger maha zein said...
ربنا يثبت المجاهدين ويناصرهم
انا شايفة اننا بجد لازم نكلمهم بلغة المصالح اللي بيفهموها وهو اننا نقاطع المنتجات اليهودية
نحيي حملة المقاطعة اللى كانت هبطت
وبجد عاوزة نعمل اعتصام او نعمل تظاهرة سلمية احنا كمدونين
ان شا الله نعمل مهرجان لمناصرة غزة ونلم تبرعات فيه لمناصرة اهالى غزة
وبخصوص زيارة المرضي فاحنا زرناهم بس عوزين نعمل حجات تانية
ايه هي مش عارفة

Blogger Not Interested said...
توقفوا عن قول كلمة اسرائيل قولوا اسراهل

اسرائيل هم اسم نبى من الانبياء نؤمن به نحن المسلمون كنبى وما تفعلة و ستفعله و فعلته اسراهل هو اهانة لكل مسلم باتخذاها هذا الاسم وتحد لنا

فاسراهل دولة لا قانونية استمدت شرعيتها ممن لم ولن يعطنا حقنا فقد ولدت بالدماء و الاشلاء و النار

على انقاض و اشلاء وطن مسروق مستمرة فى عدوانها على الاطفال و الرضع

فنحن توقفنا من الآن وصاعدنا عن الاعتراف باسراهل حتى باسمها الحالى عربيا و عالميا

فسنتوقف عن قول الاسم الذى سرقتة و تستغلة و سنلزمها باسم اخر فى كل كتابتنا و اعمالنا

هو اسراهل

IsraHell

غرض هذة الحملة هو الارشفة العالمية الحقيقة لهذا الاسم الجديد

من فضلك التزم بهذا الاسم الجديد فى كل اعمالك و كتاباتك و تصميماتك و محادثاتك

اسراهل لا تريد السلام بل تريد الدماء و الخراب

من فضلك اكتب عن هذة الحملة فى مدونتة فى منتياتك فى كل المواقع التى تشارك فيها الاجتماعية او الشخصية

ساهم معنا فى نشر هذة الحملة

————————————————————-
Stop saying Israel , Say IsraHell ,

in tour writing , chat , conversations , and an artwork .

Please forward this campaign .

ًWrite about This campaign in your blog , journal , forum

make artworks , cartoons , write articles .

Please write about this campaign and say israHELL

http://www.elfarra.org/gallery/gaza.htm

محمد شوفوا اللينك ده كويس مش وحش ممكن نعمل رابط بينهم

إرسال تعليق

Designed and developed by : Mohamed Hamdy