Latest news from Gaza :

الثلاثاء، 6 يناير، 2009
إيران: 70 ألف طالب جامعي يتطوعون في "كتائب الإستشهاد" بغزة
 
دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- نقلت تقارير إيرانية الثلاثاء أن أكثر من 70 ألف طالب جامعي تطوعوا في كتائب "إستشهادية"  للدفاع عن غزة ومواجهة "الإحتلال الصهيوني"، في اليوم الأول من فتح التسجيل.
ونقلت وكالة أنباء "فارس" شبة الرسمية عن إسماعيل أحمدي، مسؤول العلاقات العامة للتعبئة الجامعية الاثنين، "أن اللجنة الطلابية لدعم أهالي غزة العزل تم تشكيلها إثر تصريحات قائد الثورة الإسلامية، وشاركت جميع جامعات طهران في هذا المشروع."
 وأضاف أحمدي: "أن الحركة الطلابية ستواصل اعتصاماتها أمام السفارات الأجنبية، بعزم أكبر، بعد تصريحات وزيرة الخارجية الصهيونية، تسيبي ليفني، التي أكدت أن الكيان الغاصب سيواصل عدوانه ضد أهال غزة ، في ظل الدعم العربي والغربي"، وفق الوكالة.
وسجل أكثر من ‪ ۷۰‬ألف طالب من طلاب الجامعات من كافه المدن الإيرانية خلال الأسبوع الماضي  في الكتائب "الاستشهادية" دعما للصامدين في غزة، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" عن مدير العلاقات العامة لمؤسسة التعبئة الجامعية (البسيج.)
وتأتي التعبئة بعد إعلان المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران، آية الله علي خامنئي يوم 30 ديسمبر/ كانون الاول الفائت "يوم حداد وطني" على أرواح الفلسطينيين الذين قُتلوا في عملية "الإبادة الجماعية"، التي يرتكبها "الصهاينة" بقطاع غزة.
وندد خامنئي بما أسماه "التعاون المشين لإدارة (الرئيس الأمريكي جورج) بوش المجرمة مع الصهاينة"، معتبراً أن "صمت وعدم مبالاة الأوساط الدولية، وبعض الدول العربية مهد لهذه الجرائم."
كما دعا الزعيم الإيراني جميع "المجاهدين الفلسطينيين والشعوب الإسلامية والحرة وعلماء ‌الدين والمثقفين ووسائل الإعلام في العالم الإسلامي، إلى القيام بمسؤولياتهم الجسيمة في مواجهة جرائم الصهيونية المتعطشة للدماء."
وقال إن "الجريمة البشعة للكيان الصهيوني في غزة، والإبادة الجماعية لمئات الرجال والنساء والأطفال المظلومين، كشفت مرة أخرى الوجه الكريه للصهاينة، الذين تستروا خلال الأعوام الأخيرة خلف نقاب التضليل والخداع."
وأضاف خامنئي قوله إن "المصيبة التي أفرزها هذا الحادث الفجيع، تحز في نفس كل مسلم، بل في نفس كل إنسان صاحب ضمير ووجدان وشرف، في أي نقطة من العالم، إلا أن المصيبة الأعظم هي الصمت المشجع الذي تلوذ به بعض الدول العربية التي تدعي الإسلام."
وتابع قائلاً: "فأي مصيبة أعظم من أن الدول المسلمة، التي كان يجب أن تدافع عن أهالي غزة المظلومين في مواجهة الكيان الغاصب والكافر والمحارب، أخذت تعتمد سلوكاً يجعل السلطات الصهيونية المجرمة تقدمها على أنها منسجمة وموافقة على ارتكاب هذه الكارثة المروعة."
وقال خامنئي مشيراً إلى قادة هذه الدول: "كيف سيجيبون أمام رسول الله صلى الله عليه وآله؟.. وما ردهم على شعوبهم الذين أفجعتهم بالتأكيد هذه الكارثة؟"، مضيفاً: "بكل تأكيد فإن قلوب جماهير مصر والأردن وسائر الشعوب الإسلامية، يعتصرها الألم والأسى من هذه المجزرة، بعد ذلك الحصار الدوائي والغذائي الطويل."
ويُذكر أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية كانت قد حثّت الاثنين، الحكومة المصرية على العمل بمسؤوليتها وواجبها الإسلامي والإنساني حيال أهالي غزة العزّل، وفتح معبر رفح، كما أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسن قشقاوي.
و نقلت وكالة أنباء فارس أن قشقاوي أكد أن كل دول العالم وخاصة العربية، لا سيما مصر، تتحمل مسؤولية مضاعفة لمساعدة أهالي غزة.

التسميات: ,

0 Comments:

إرسال تعليق

Designed and developed by : Mohamed Hamdy